1984 Book Pdf ePub

1984

by
4.172,500,884 votes • 55,604 reviews
Published 03 Sep 2013
1984.pdf
Format Kindle Edition
Pages237
Edition1290
Publisher Houghton Mifflin Harcourt
ISBN -
ISBN13-
Languageeng



Alternate cover edition of ASIN B003JTHWKU
For previous cover edition see here

Among the seminal texts of the 20th century, Nineteen Eighty-Four is a rare work that grows more haunting as its futuristic purgatory becomes more real. Published in 1949, the book offers political satirist George Orwell's nightmarish vision of a totalitarian, bureaucratic world and one poor stiff's attempt to find individuality. The brilliance of the novel is Orwell's prescience of modern life--the ubiquity of television, the distortion of the language--and his ability to construct such a thorough version of hell. Required reading for students since it was published, it ranks among the most terrifying novels ever written.

"1984" Reviews

Bill
- Columbus, OH
5
Mon, 28 May 2007

This book is far from perfect. Its characters lack depth, its rhetoric is sometimes didactic, its plot (well, half of it anyway) was lifted from Zumyatin’s We, and the lengthy Goldstein treatise shoved into the middle is a flaw which alters the structure of the novel like a scar disfigures a face.
But in the long run, all that does not matter, because George Orwell got it right.
Orwell, a socialist who fought against Franco, watched appalled as the great Soviet experiment was reduced to a totalitarian state, a repressive force equal in evil to Fascist Italy or Nazi Germany. He came to realize that ideology in an authoritarian state is nothing but a distraction, a shiny thing made for the public to stare at. He came to realize that the point of control was more control, the point of torture was more torture, that the point of all their "alternative facts" was to fashion a world where people would no longer possess even a word for truth.
If you want a picture of the future, imagine a boot stamping on a human face — forever.
Orwell’s vision of the world is grim; too grim, some would argue, for it may deprive the faint-hearted among us of hope. But Orwell never wanted to take away hope. No, he wished to shock our hearts into resistance by showing us the authoritarian nightmare achieved: a monument of stasis, a tribute to surveillance and control.
Here, in the USA, in 2017, our would-be totalitarians are a long way from stasis. Right now they’re stirring up chaos and confusion, spreading lies and then denying they spread them, hoping to gaslight us into a muddle of helplessness and inactivity. They are trying to destroy a vigorous democracy, and they know it will take much chaos and confusion to bring that democracy down. They hate us most when we march together, when we occupy senate offices and jam the congressional switchboard, when we congregate in pubs and coffee houses and share our outrage and fear, for they know that freedom thrives on solidarity and resistance, and that solidarity and resistance engender love and hope. They much prefer it when we brood in solitude, despairing and alone.
Which reminds me...one of the things we should never do is brood about the enemy’s ideology (Is Steve Bannon a Fascist? A Nazi? A Stalinist?), for while we try to discern his “ideological goals,” the enemy is busy pulling on his boots, and his boots are made with hobnails, with heel irons, and equipped with toecaps of steel.
Finally, it does not matter who heads up the authoritarian state: a bully boy like Mussolini, a strutting coprophiliac like Hitler, a Napoleonic pig like Stalin, or a brainless dancing bear like Trump. Whatever the current incarnation of “Big Brother” may be, the goal is always the same:

A nation of warriors and fanatics, marching forward in perfect unity, all thinking the same thoughts and shouting the same slogans, perpetually working, fighting, triumphing, persecuting - three hundred million people all with the same face.

Dave
- Hong Kong
5
Sun, 29 Jul 2007

In George Orwell's 1984, Winston Smith is an open source developer who writes his code offline because his ISP has installed packet sniffers that are regulated by the government under the Patriot Act. It's really for his own protection, though. From, like, terrorists and DVD pirates and stuff. Like every good American, he drinks Coca-Cola and his processed food has desensitized his palate to all but four flavors: sweet, salty-so-that-you-will-drink-more-coca-cola, sweet, and Cooler Ranch!(tm). His benevolent overlords have provided him with some war happening somewhere for some reason so that he, and the rest of the population, can be sure that the government is really in his best interests. In fact, the news always has some story about Paris Hilton or yet another white girl who has been abducted by some evil bastard who is biologically wired by 200,000 years of human evolution to fuck 12-year-olds, but is socially conditioned to be obsessed with sex, yet also to feel guilty about it. This culminates into a distorted view of sexuality, and results in rape and murder, which both make for very good news topics. This, too, is in Winston's best interests because, while fear is healthy, thinking *too* much about his own mortality is strictly taboo, as it may lead to something dangerously insightful, and he might lose his taste for Coca Cola and breast implants. The television also plays on his fears of the unknown by exaggerating stereotypes of minorities and homosexuals, under the guise of celebrating "diversity", but even these images of being ghetto-fabulous and a lisping interior designer actually exist solely to promote racism and homophobia, which also prove to be efficient distractions.
For some reason, Winston gets tired of eating recycled Pop Tarts and eating happy pills and pretending to be interested in sports and manufactured news items. But, in the end, they fix him and he's happy again. Or something.

John
- The United States
2
Mon, 13 Aug 2007

1984 is not a particularly good novel, but it is a very good essay. On the novel front, the characters are bland and you only care about them because of the awful things they live through. As a novel all the political exposition is heavyhanded, and the message completely overrides any sense of storytelling. As an essay, the points it makes can be earthshaking. It seems everyone who has so much as gotten a parking ticket thinks he lives in a 1984-dystopia. Every administration that reaches for power, injures civil liberties or collaborates too much with media is accused of playing Big Brother. These are the successes of 1984's paranoia, far outliving its original intent as a battery against where Communism was going (Orwell was a severely disappointed Marxist), and while people who compare their leaders to Big Brother are usually overreaching themselves and speak far away from Orwell's intent and vision, it is a useful catchcloth for dissent. Like so many immortalized books with a social vision, 1984's actual substance is so thin that its ideologies and fear-mongering aspects can be stretched and skewed to suit the readers. If you'd like a better sense of the real world and Orwell's intents, rather than third-hand interpretations of his fiction, then his Homage to Catalonia is highly recommended.

Mohammed
- Alexandria, 06, Egypt
5
Tue, 05 Feb 2013

It's written 1948? Clearly History has its twisted ways to repeat itself..
A Note that MUST be written in the cover of every edition..
لم اتوقع أن هذا التحذير "إن هذه الرواية تحذير وليست بدليل" بهذه الواقعية، مازالت الحكومات العربية تراقب الجميع لحماية أمن الحكام..بينما مازال أمن الأفراد هزيلا..منعدما

هي الرواية التي كتبت في 1948 بعبقرية، أرسي بها جورج أورويل قواعد روايات الديستوبيا بحق
وإن كانت مستوحاه من واقع محيط به ولكن التاريخ دائما يجد وسيلة ليتكرر ويزيد وينتشر ويتوغل
هي رواية مازالت صداها في روايات شبابية تصدر حتي الأن متأثرة بها..بل وقد تكون اكثر امتاعا منها
*تحذير هام قبل البدء*
كاتب الريفيو متأثرا ويعاني أعراض "ازدواجية التفكير" بشكل خطير
فأذا لم تقرأ الرواية بعد فستستشعر ان كاتب الريفيو "مجنونا"، أما اذا قد قرأتها فستتيقن انه حتما يعاني من الجنون
=======*****=======

عشقت هذه الروايه لدرجه الكراهيه
احببت جمال قبح العامه، وكرهت الحريه بشده..اقتنعت باننا يجب ان نخطئ وارتعبت جدا من الصواب
وقد كرهت بشده الاجزاء السياسيه و ضجرت من تلك المقاله السياسيه الطويله "في الجزء الثاني" والتي عزمت علي ان اقرأها قراءه سريعه ..ولكن قرأت مايقرب من 40 صفحه في ساعه ونصف!! لأني شعرت انها فعلا يجب ان تقرأ بتمعن, فهي من اهم المقالات السياسية الواقعية
كرهت تلك المشاهد الجنسيه البسيطه ولعلي استشطت غضبا اذا لم تحدث
وكم كرهت تلك النهايه التي شعرت انها قُدمت كنهاية سعيده..واكرهها اكثر كلما اشعر انها فعلا ليست سعيده
لقد عشقت تلك الروايه لاني شعرت بالملل المثير طوال احداثها
لم اشعر انها كلاسيكيه,رايتها معاصره واحداثها واقعية وتدور في الوقت الحالي , ومع ذلك شعرت بملل الكلاسيكيات بها
روايه ينعدم فيها العواطف ولكني تأثرت لدرجه الدمع في احد مشاهدها
روايه عشقت فيها اشمئزازي الرهيب منها, واحداثها وشخصياتها
روايه كنت اسابق الزمن كي انهي عذابي معها..وافكر في نفس الوقت متي سأقرأها مره ثانيه..قريبا
=======*****=======
الاحداث
------

اذا كنت من هواة قراءة الروايات الحديثة -مثلي- واعجبتك تلك الروايات المصنفه كديستوبيا - حيث يعم المدينه او الدوله او العالم ككل الظلم و القهر والفساد والاستبداد, الدمار والتجارب اللاانسانيه - تلك الروايات مثل
The Hunger Games و The Maze Runner و Divergent
او تجربه الرائع احمد خالد توفيق المصريه يوتوبيا
فعليك بالبدء في تلك الروايه الكلاسيكيه للروائي العبقري "جورج اورويل" 1984
-فهي مدخل رائع لمثل ذلك النوع من الروايات, ولن تشعر أبدا انها كلاسيكية او قديمة, حتي وان كانت ترجع ل1948...قبل عنوان الرواية بأربعون عاما
يجب التنويه انه اذا كنت قراءتها واعجبتك بالفعل فعليك بقراءه تلك الروايات الحديثه ايضا- ..بالأخص العاب المجاعات

عقب الحرب العالميه الثانيه وفي وقت صراعات النازيه والشيوعيه ,فتره الاربعينات من القرن الماضي ينقلك المؤلف الي لندن في الديستوبيا التي يتنبأ بها بعد اقل من 40 عاما
ففي عام 1984 ستجد ان العالم بعد صراعاته الدمويه النوويه صار مقسما الي 3 قوي رئيسيه تتحكم في العالم بكل ما تحمله كلمه "تحكم" من معني
فتتحكم في مسكنك ومأكلك ومشربك,تتحكم في اسلوب حياتك,تتحكم في أراءك,توجهاتك
تتحكم في افكارك,مشاعرك,عواطفك..فتذكر ان الاخ الكبير يراقبك..دائما وابدا
هل العالم كله هكذا؟ كيف لك ان تعرف ماذا يحدث في باقي العالم..اصمت واستمع للاخ الكبير فحسب..لا يوجد لك سبيل تواصل مع العالم الخارجي..فكلهم عدو لبلدك
انت منعزل تماما عن العالم..لايصلك من اخباره الا ما يقوله لك الأخ الكبير - هل يبدو ذلك مألوفا لك؟؟

ستقابل مفاجأت واحداث مثيره, ثوره داخليه بعقلك,عقل وينستون البطل الذي تتعايش معه..كراهيه التمرد والشغف الشديد به
نبذ الحريه التي هي العبوديه..نبذ السلام الذي هو الحرب

بالنسبه لي ما يعيب الاحداث شيئا ما هو الجزء المطول من "كتاب حكم الاقليه" والذي ذكرني كثيرا بجو كتب الفلسفه السياسيه كتلك التي يقدمها "يوسف زيدان" وغيره من مدعي الحنكة السياسية...ولكن يقدمها جورج اورويل هنا بطريقه محايده, مفهومة ومتميزة وبالرغم من الملل الذي اعتراني في الجزء الثاني ربما اغلبه بسبب هذا الجزء والذي بالرغم من انك قد قرأت ملخصه في الجزء الاول من الاحداث الا انك ستجد انه من الصعب ان تتركه دون قراءه
ويحسب بحق للمؤلف "تعمقه الشديد"في احداث روايته ورسمها فعلا كانها عن عالم حقيقي.. "ذكرني بعبقريه اخري معاصره هي جي كي رولينج عندما تسهب في عرض مقالات من جرائد عالمها الساحر او عرض صفحات عده لاحد كتب ذلك العالم الخيالي الذي ابتكرته" وهذا ان دل علي شئ فانما يدل عن انك امام روايه ثريه لم يبخل المؤلف بها بشئ ليجعل من الخيال واقعيه فهو ايضا مزج تاريخ اوقيانيا بتاريخ تلك الاحداث العالميه الحقيقيه والمعاصره -وقت صدور الروايه - من نازيه و شيوعيه

راعني ايضا ملاحظه وجدتها علي الويكابيديا هو ان "تبخير الانسان" واعتباره لم يكن
Unperson
كان امرا حقيقيا واتبعه بتعديل الصور وذلك في الاتحاد السوفييتي في الثلاثينات في صوره لستالين مع نيكولاي يزوف رئيس الشرطه السريه والتي تم تعديلها بعد اعدام الاخير لينسب الفضل لستالين وحده في حمله التطهير الشيوعيه وليكون وحده صاحب الفضل في بناء الاتحاد السوفييتي..اي ان الامر له اصول حقيقيه
وأه من مظهر ستالين نفسه :)

وكما قلت في بدايه الريفيو ان ازدواجيه التفكير قادتني الي الجنون في هذا الريفيو

فاني من اعجابي الشديد بالروايه كنت اتمني ان لا تنتشر, ولا يتم طبعها ولا قراءتها علي نطاق واسع...فكم من اخ كبير ظهر بعدها ونفذ قليلا او كثيرا من سياسته...سواء كان علي حق وصواب في جزء من سياسته او علي خطأ
كم منا وصل الامر معه لعشق الاخ الكبير وحبه وتوقف عقله وذهنه وكأن هذا الاخ الكبير الذي نصبه لنفسه لا يخطئ؟
وايضا من اعجابي الشديد بالروايه اتمني ان تنتشر ويتم طبعها كثيرا و تقرأ علي نطاق واسع
فكم منا يجب ان يفيق ويدرك ان عليه ان يعمل بعقله ويفكر كثيرا في حريه فكره وعقله...يفكر لصالحه ولصالح المجتمع ويتخلص من سلطه الاخ الكبير عندما يراه خاطئا كاذبا او منافقا
الصور مجرد صور..لاتعبر عن راي شخصي فمابين تلك الصور ناس احترم سياستهم ولكني لا اراهم دائما علي حق ..فهم بشر اولا واخيرا بعضهم اصابوا ويصيبون قليلا و اخطئوا و يخطئون كثيرا و بعضهم العكس
تناقض؟ هذا هو مايسمي بازدواجيه الفكر التي ستجدها في تلك الروايه الرائعه بحق
اقرأها لتتعرف كيف تحكم عقلك في مايعرض عليك من تاريخ..لتحاول التفرقه بين الزيف وبين الحق
لعلنا نستطيع القضاء علي من يسيطر علينا باسم الاخ الكبير..او من يدعي انه جولدشتاين عصره..اقرأها فانها بحق
روايه مرهقه للعقل
=======*****=======
الشخصيات
-------

وينستون سميث
هو من ستتوحد معه خلال احداث الروايه
وهو الاختيار المناسب ,فهو الطبقه المتوسطه-ماتحت النخبة-..فهو يتوافر له الطعام والشراب والمسكن...ليس ادميا او يتناسب مع كونه احد اعضاء الحزب الخارجي وانما علي الاقل ادميا بما فيه الكفايه مقارنه بعامه الشعب ,اللاشئ , هؤلاء الذين يمثلون 85% من السكان,وهو في وضع أأمن منهم بعيدا عن اماكنهم المعرضه للقصف باستمرار
ولكنه ليس افضل حالا منهم
فقيود حريته اعظم بكثير فهو -عكس عامه الشعب-مراقب 24/7حتي في احلامه واغوار عقله الباطن فيجب ان يكون منضبطا كالمسطره..تاركا افكارك ومشاعرك وعواطفك وتوجهاتك في يد "الاخ الكبير"..في يد حزبك الداخلي والذي يمثل 2% من السكان..اسيادك
ذلك الحزب الداخلي الذي لا تعرف كيف يعيش..هل هو مثلك في تلك المعيشه..معيشه الكفاف او ما دونه؟ بالتاكيد لا, هم ليسوا كعامه الشعب الذين صاروا تحت مستوي الفقر..بل تحت مستوي الحياه نفسها, فلا يلقوا الكفاف..وحياتهم مهدده من وقت لاخر جراء عمليات القصف الحربيه التي لا احد يعرف كنهها بالتحديد

برع المؤلف في رسم شخصيته بطريقه ممتازه,تحولاته ودوافعه وافكاره بل ورسم ذكرياته باتقان وربط بينها وبين الاحداث بطريقه..عبقريه جورج اورويل فعلا ايقنتها برسمه لشخصيته
[spoilers removed]

جوليا
جوليا جوليا جوليا..اه من جوليا..لازدواجيه الفكر ظللت اعشقها واعشق فكرها واعشق ايضا فكره تحطيم راسها في اغلب الوقت
هي زميله وينستون في وزاره الحقيقه في الحزب الخارجي..زميلته الغامضه المريبه المتزمته لدرجة انك ستشعر انها روح الحزب نفسه..ولكنك ستكتشف عنها اشياء لم تخطر علي بال
اوبراين
عضو الحزب الداخلي الموقر..واحد من الساده ..ال2% من الشعب والذي من خلاله ستعرف مميزات هذه النخبه
رجل وقور..مهيب..محترم..ستشعر كم يتفهمك بمجرد نظرته
وكم من المفاجأت التي يطويها في طياتها
فستفاجأ انه مثلك ومعك في الفكر..ولعلك ستفاجأ بحق عندما تجد انه بالفعل روح متمردة تغلغلت الي هذا الحد بالحزب

روايه لن تشعر معها بالوقت..روايه ستقلب تفكيرك
وكما يقول المترجم "الرائع بحق" انور الشامي لهذه النسخه العربيه

إنها رواية تقرأ، ثم تقرأ من جديد

وبالفعل..الي قراءه اخري ربما للنسخه الانجليزيه المره القادمه ان شاء الله

محمد العربي
من 27 مايو 2013
الي 30 مايو 2013

Huda
- Egypt
5
Fri, 20 Apr 2012

حدثني عن القهر
عن الاستعباد
عن الذل
ثم حدثني بأدق التفاصيل ‏
عن مراحل تقويض الكائن الانساني‏
حدثني كثيرا وطويلا كي أعي هذا الدمار
كي أتشربه
كي أدميه في لحمي وأعصابي نصلا حادا طويلا
كي أنزف روحي بكاء
كي أتعلم شيئا نافعا قبل أن أغادر هذا العالم البائس
حدثني يا أورويل فما أشهى وجع حديثك
وما أشهى ألم المعرفة النازف
الحرب هي السلام
ما المفترض علي فعله
الكتابة عن نفسي أم عن وطني أم عن وينستون
بمن أبدأ
ولكن مهلا
لما التفرقة..؟
كلنا واحد
أنا.. وينستون..جوليا..أنت..‏
بقعة الأرض التي تنتمي إليها روحك
وتدعوها وطن
الحريّة هي العبودية
كلنا كتلة معجونة بألف نوع من النزف
كلنا ذرات اجتمعت وتشكلت آدميين ونباتات وصخور
الجهل هو القّوة
كلنا غبار نجوم أراد له حظه السيئ أن يتشكل ليكون العائلة ‏الإنسانية على كوكب ملعون أسميناه الأرض
الأخ الكبير يراقبك
من نحن يا أورويل..؟
من نحن حتى نفعل ذلك بأنفسنا
من نحن حتى نهزم بعضنا البعض بهذه الطريقة
أي لعنة حلت بنا فأصبحنا بشرا يأكل بعضه بعضا بأبشع ‏الصور..؟
::::::::::::::::::::

الولاء يعني إنعدام التفكير .. بل إنعدام الحاجة للتفكير
الولاء هو عدم الوعي
____________

يقول أورويل أن الكتاب الأفضل
هو ما يخبرك بما تعرفه بالفعل
ولكننا باختلاف خبراتنا لم نكن نعرف أننا يمكن لنا كبشر أن ‏ننحط لهذه الدرجة
أن ننهزم لهذه الدرجة
كان هناك أمل أهوج يناطح بداخل كل واحد فينا بدرجة متفاوتة
يحاول الاحتفاظ بصورته الآدمية التي تمزقت أشلاء مرة تلو ‏المرة
بعد كل قراءة للتاريخ
أو معايشة لأحداث ثورة
ولكنه كان كذلك حقا بالنسبة لي
لقد أخبرني بما كنت أعرفه بالفعل
لكنني أنكر بعضه بعناد
أهوّن على نفسي بابتداعات دماغية ‏
بهلوسات أمل عن انتصار العدل ذات يوم
::::::::::::::::::::
من وجهة نظر الطبقة الدنيا ‏
فإن أي تغيير تاريخي لا يعدو أن يكون مجرد تغيير في أسماء ‏‏سادتها
ــــــــــــــــ

من منا نظر إلى ما حوله بنفس الطريقة بعد قراءة كتاب ‏كهذا..؟
من منا لم تتغير رؤيته لأشياء كثيرة كثيرة كان عنها غافل
أو متغافل
إن لم يكن هذا الكتاب ضربة الفأس التي تحدث عنها كافكا
والتي تهزك من الأعماق
فماذا يكون إذا..؟
::::::::::::::::::::
‏إن ألد أعدائك هو جهازك العصبي
ــــــــــــ

إنها الديستوبيا الأكثر سوادا في تاريخ الأدب
فيها يعيش الكائن الحي في خوف دائم
خوف من شرطة الفكر
من شاشات الرصد
من التفوه بكلمة قد تدمر حياته بأكملها
من تعبير وجه قد ينفلت منه دون قصد فيسحق بلا رحمة
من خطرٍ محتمل الوقوع
من عدو مجهول قد ينقض عليك في أي لحظة
من عيون الأخ الكبير
الإله..المخلص..المحبوب غصبا عن الكل.. وبرضا الكل
تلك العيون التي لم تترك شيئا لم تتواجد عليه‏
أغلفة الكتب ..الطوابع.. ‏الأعلام .. أغلفة الحلوى..لعملات ‏
إنه يلاحقك أينما تكون
وفي كل وقت
الأخ الأكبر ‏
الطاغية المعبود في كل زمان ومكان
هذا الذي قد يكون مستوحى من ستالين
ولكنه يجثم على أنفاس الخلائق منذ بدأ تاريخ الأرض‏
وأوقيانيا هي الدولة‏ التي اخترعها أورويل
ليبني على أرضها ‏هذه الديستوبيا المريعة
فيها شاشات الرصد تترصد كل ‏تحركاتك
فيها يحافظ الجميع على دقيقتي الكراهية
للتنفيس عن غضبهم من المعارض غولدشتاين
أو بمعنى آخر الشيطان الأعظم كما يصور له سادته
إنه مجتمع مصادر الحقوق منتهك الحريات ‏
‏محروم حتى من مجرد التفكير
مجتمع يقضي عمره كله تحت الرقابة
التي تحصي عليه أنفاسه ‏ وتحركاته ‏
مجتمع يعرف مصيره منذ أن يولد
يعرف أن الطاغية الأعظم قد حدد له كل شيء سلفا
طعامه.. شرابه .. نوع قهوته -بن النصر ‏
عدد ‏شفرات الحلاقة
‏فيه وزارة الحقيقة ‏ تزور الحقيقة وتختلق الأكاذيب ‏
وزارة ‏السلام تختص بشؤون الحرب والسلاح
وزارة الوفرة تجوع المواطنين
‏ ووارة الحب تعذب الخلائق وتناهض الجنس ‏
أهي تسميات ساخرة حقا..؟
أوزارة الحب تختلف عن الأمن الوطني أو أمن الدولة عندنا..؟
في الرواية تبررها فلسفة الحزب-الدولة للتفكير المزدوج
أما عندنا فما هو التبرير يا ترى
::::::::::::::::::::
‎إن جريمة الفكر لا تفضي إلى الموت إنها الموت نفسه‎
ـــــــــــــ

يعتمد الحزب الميمون على ما أسماه بالتفكير الازدواجي
إنه يعني ببساطة أن تعي ‏الحقيقة كاملة ‏
ومع ذلك تصدق عكسها وبنفس القناعة
‏ أن ‏تؤمن برأيين متناقضين ‏
‏" أن تجهض المنطق بالمنطق‏
‏ أن ترفض الالتزام ‏بالأخلاق فيما أنت واحدٌ من الداعين إليها
‏ أن تعتقد أن ‏الديمقراطية ضربٌ من المستحيل في حين أن ‏الحزب وصيّ عليه
‏أن تنسى كل ما يتعين عليك نسيانه ثم تستحضره في الذاكرة ‏حينما ‏تمس الحاجة إليه
‏ ثم تنساه مرة ثانية فورًا.."‏
إنه ليس تجردا من الإنسانية فحسب‏
إنه إعادة تصنيع للمخ البشري
بعد محو كل ما بداخله
إنهم لا يكتفون بأن تخاف
بأن تصير كتلة ممزقة اللحم والأعصاب تستعطفهم الموت حتى ‏ينتهي عذابك
إنهم يحيلونك آخر
ليصير عقلك ألة
مجرد آلة صماء تنفذ الأوامر‏
وهذا الآخر أو الآلة يصير مقتنعا تمام الاقتناع بكل استبداد كان ‏يناضل لأجل زواله‏
إنهم يمسخونك ..‏
وهذا أشنع ما في الأمر
هذا أشنع ما في الأمر
::::::::::::::::::::
وأدرك أيضاً أن هذا هو ما يعتري الإنسان في كل المواقف ‏‏البطولية والمأساوية
ففي ميدان القتال أو في غرفة التعذيب أو على متن سفينة ‏تغرق
تغدو القضايا التي تحارب من أجلها طيّ النسيان دائما
ذلك لأن جسدك يظل يتضخم حتى يملأ عليك العالم فلا ترى ‏سواه
ــــــــــــــــ

يعمل وينستون سميث في وزارة ‏الحقيقة
يشاهد ويشارك يوميا في تزوير التاريخ ‏
كل السجلات تم إتلافها ‏
وكل كتاب أعيدت كتابته وكل ‏صورة أعيد رسمها
واسم كل تمثال وشارع وبناية جرى استبداله
وكل تاريخ جرى تحريفه ‏
‏“إننا نقوم بتدمير الكلمات –عشرات بل مئات الكلمات
"كل يوم ‏‏يجري تدميرها.. إننا نسلخ اللغة حتى العظام
ولكن وينستون ارتكب الجريمة العظمى
فقد بدأ في الشك‏
والتفكير في هذا الهراء الذي يعيش بداخله
لقد تمرد في عقله ثم على أرض الواقع
يقيم ‏علاقةً مع جوليا المتمردة كذلك‏
ينخرط معها في تنظيم للتآمر على الحزب ‏
أو هكذا خيل لهما
وهكذا يلقى تحت رحمة من لا يرحم
‏ "إننا ‏سنسحقك إلى درجة لا يمكنك بعدها أن تعود بحياتك إلى ‏سيرتها ‏الأولى وستحدث لك أشياء لن يمكنك أن تبرأ من ‏آثارها حتى لو ‏عشت ألف عام وأبدا لن تقدر ثانيةً على الشعور ‏بما يشعر به ‏الأحياء
إن كل شيء سيموت داخلك ولن تعود ‏قادرا على الحب أو ‏الصداقة أو الاستمتاع بالحياة أو الضحك أو ‏حب الاستطلاع أو ‏الشجاعة أو الاستقامة
"ستكون أجوف لأننا ‏سنعصرك حتى تصبح ‏خواء من كل شيء ثم نملأك بذواتنا
والتعذيب الرهيب الذي يتعرض له وينستون هو تعذيب ممنهج ‏
"نحن لا نحطم أعداءنا فحسب
‏وإنما نغير ما في أنفسهم"
لا بطش من أجل الانتقام
أو تلقين الخارجين عن قوانين الحزب ‏درسا قاسيا
إنهم لا يقبلون بالطاعة السلبية أو حتى بالخضوع‏ بمعناه المعروف
فعندما يخضع السجين في النهاية يجب أن يكون ذلك نابعًا من ‏إرادته الحرة‏
لا يكفي أن ‏‏تقول أن 2 ‏‏+ 2 =5‏
يجب أن تؤمن بها ‏
"إننا نبدد فكره ونجعله ‏واحدًا منا قبل أن نقتله
إننا نجري للدماغ غسيلا شاملاً قبل أن ‏نعصف به
نحن نختلف عن طغاة الماضي الذين يقولون: ‏
يجب ‏أن لا تفعل ذلك
‏ وعن الاستبداديين الذين يقولون: ‏
يجب أن تفعل ‏ذلك
"نحن نقول: كن..‏
إنهم لا يسمحون لأحد بأن يخرج ‏من سجنهم شهيدا‏
إنهم لن يسمعوا عنك أبدًا لأنّك ستُزال تمامًا من سجل ‏التاريخ"
سنحيلك إلى غاز ثم نطلقك في الهواء. سنجعلك نسيًا ‏منسيًّا. ‏ولن يبقى منك شيء لا اسمًا في سجل ولا أثرًا في ذاكرةٍ ‏حيّة
‏ستمحى كل علاقةٍ لك بالماضي كما بالمستقبل وستصبح ‏وكأنك ‏لم تكن "‏
‏-كم اصبعا تري يا ونستون ‏..؟
‏-أربعا.. خمسا ‏
الرقم الذي تريده ..كل ما أرجوه أن توقف ‏الألم‏...‏

تحت وطأة التعذيب يعترف وينستون "بجرائم" لم يرتكبها أصلا
‏وغدا همه الوحيد أن يكتشف ما يريدون أن يعترف به" ‏
حتى يبادر إلي الاعتراف قبل أن يلجأ المحققون لحمله علي ‏ذلك‏"
اغتيال ‏عدد من أعضاء الحزب البارزين ‏
وتوزيع ‏منشورات تحرض علي الفتنة ‏
واختلاس أموال عامة وبيع أسرار ‏عسكرية والاشتراك في ‏عمليات التخريب ‏
وبأنه كان ‏عميلا مأجورا لحكومة استاسيا ‏
وبأنه كان مؤمنا بالله ومعجبا ‏بالرأسمالية ‏
وبأنه انزلق الي الشذوذ الجنسي ‏
وأنه قتل ‏زوجته بالرغم من أنه يعرف مثلما يعرف المحققون ‏أن زوجته لا ‏تزال علي قيد الحياة
......
يمر وينستون بمراحل عدة حتى يصل لمرحلة القبول
لقد شعر في غحدى المراحل بأن بقاءه إنسانا
هو أمر يستحق ‏التضحية من أجله ‏
حتى لو لم يؤد ذلك إلى نتيجة فإنه يكون قد ‏ألحق بهم الهزيمة‏
وقد مرت عليه أوقات كانت رؤيته للحرية
هي أن يموت وهو يكرههم‏
ولكن ذلك كما نعلم.. لم يدم طويلا
::::::::::::::::::::
كان الذي استهواه من ذلك كله هو تلك الحركة
التي نزعت بها ‏‏ثيابها وطوحت بها أرضا
فبرشاقتها وعدم مبالاتها بدا كأنها ‏‏تقوض ‏ثقافة كاملة
وتنقض نظاما فكريا بكليته، كما لو لن الأخ ‏‏الكبير والحزب وشرطة الفكر يمكن أن تذهب أدراج الرياح ‏بحركة ‏بارعة ‏كحركة ذراعها ‏ ‏
ــــــــــ

إنه هذا المزج العجيب الذي تمكن منه أورويل تمكن أستاذ
فبرغم كون الرواية تحمل عمقا وقوة تجعلها بلا جدال من ‏الطراز ‏الرفيع
إلا أنها تصل لجميع نوعيات القراء‏
ولا تحتاج فئة معينة كي تفهمها
هي موجهة للجميع
واستطاعت أن تصل إلى قلوب الجميع
لقد صنع المعادلة الصعبة بالفعل‏
فلا تدع براعتها السياسية تنسيك أنها رواية أدبية من أعلى ‏طراز
::::::::::::::::::::
السلطة عند الحزب الحاكم
اقرأ جيدا ما يقوله أورويل على لسان أوبراين
إن الحزب يسعى إلى بلوغ السلطة لذاتها تلك المطلقة. ‏السلطة ‏غاية وليست وسيلة. لا نسعى وراء الثروة ولا الرفاهية ‏ولا ‏العمر المديد ولا السعادة. إننا ندرك أنه ما من أحد يمسك بزمام ‏‏السلطة وهو ينتوي التخلي عنها. فالمرء لا يقيم حكما ‏استبداديا ‏لحماية الثورة وإنما يشعل الثورة لاقامة حكم ‏استبدادي. إن الهدف ‏من الاضطهاد هو الاضطهاد. والهدف ‏من التعذيب هو التعذيب ‏وغاية السلطة هي السلطة. والسلطة ‏هي سلطان على البشر، على ‏أجسامهم وعلى عقولهم قبل كل ‏شيء. أما أن يكون لك سلطان ‏على المادة فليس بالأمر الهام إذ ‏نحن نسيطر على المادة سيطرة ‏مطلقة.‏
::::::::::::::::::::
النهــــاية
وينستون يذبحنا بكلماته الأخيرة
أذكر أنني وقت القراءة الأولى ظللت أردد تلك الجملة ‏
بلا وعي وبانذهال تام
[spoilers removed]
فاكتب معي الآن ضاحكا حتى ينخلع قلبك ‏
الحرب هي السلام
العبودية هي الحرية
الجهل هو القوة
2+2=5
وحاول معي أن تحل هذه الأحجية
:
:
لن يثوروا حتى يعوا
ولن يعوا إلا بعد أن يثوروا

!
-------------
هذه المراجعة أرهقتني
وعذبتني
وأضنت روحي تماما
أعتذر لطولها..كما أعتذر ‏ لكثرة الاقتباسات ولكثرة ثرثرتي
إنني فقط أحاول محاولات طفولية
أحاول كتابة ما يليق بعظمة مثل هذه الرواية
وأرجو أن أكون قد وفقت في أن أصف
ولو بعض مما اعتراني مع هذا العمل البديع
..

عبيدة
- Istanbul, Turkey
4
Sat, 04 Jun 2011

هذه الرواية لا يجب أن تصنف أدبا ورواية وفنا وحسب ..
كلا .. هي أكبر من ذلك,
يجب أن تدرس كحالة مستعصية في علم الاجتماع وعلم السياسة .. !
عندما كتب جورج أورويل في الـ1949 كان متشائما لدرجة بعيدة لما سيؤول له العالم بعد 1984
نعم، ربما لم يتحقق ما قاله أورويل تماما، لكنه قد حصل بصورة موازية وشبيهة في كثير من المجتمعات الشمولية
لنتحدث عن سوريا مثلا :
الأخ الكبير : القائد الملهم والرئيس الشاب الدكتور بشار الأسد ..
أعضاء الحزب الداخلي: بعض المكونات الرئيسية للنظام
أعضاء الحزب الخارجي: حزب البعث
العامة: 19 مليون ونصف المليون مواطن سوري
أوقيانوسيا: سوريا الأسد
الله هو السلطة: الله سوريا بشار وبس
التفكير المزدوج: "دولة ممانعة لم تطلق رصاصة واحدة على عدوها الذي وجدت لممانعته" مثلا
شاشات الرصد: الهواتف والتجسس على الإنترنت
اللغة الجديدة: الإصلاح، الممانعة، التقدم، القومية وغيرها
أوبراين: نموذج للمخبر السوري الذي تمنحه روحك وثقتك ليضربك ويهينك
غرفة 101: السجن الصحراوي
غرف وأقبية وزارة الحب: المقار الأمنية المنتشرة في كل مكان
حتى الجهاز ذا القرص موجود باسم بساط الريح
وغيرها ..
المقصود أن بإمكانك إسقاط الرواية على أي مجتمع شمولي لترى منظورا مشابها لذاك العالم المظلم.
لكن النتيجة المختلفة ..
هناك بعض الجمل التي يجب أن تحفظ حفظا، لا أن تسجل فقط :
الولاء يعني عدم التفكير، بل هو عدم الحاجة للتفكير. الولاء يعني عدم الوعي
وهذا ما نحفظه وندرسه في المدارس بنفس المصطلح، الولاء للأخ الكبير .. بغض النظر عن تصرفاته ونتائجها وأفكاره وما يقوم به، أي فعلا عدم الوعي ..
إن كان هناك من أمل فهو في العامة
تماما .. فقط أعطهم بعض الوعي وسيصنعون المعجزات ..
أي :
لكي يثوروا يجب أن يعوا، ولكي يعوا يجب أن يثورووا
أرجوك .. إن نسيت كل الرواية، فاخرج منها بهذه الثلاث كلمات فقط .. !
غاية السلطة هي السلطة
السلطة وحسب ..
ولا تصدقوا كل الخطابات الخالدة والوعود الاقتصادية والسياسية والعسكرية والتنموية ..
السلطة للسلطة، لا لخدمة أحد أو شعب أو إنسانية أو قيمة أو خلق أو أي شيء آخر ..
لذلك فالسلطة المطلقة دائما مفسدة مطلقة ..
مقاطع كتاب غولدشتاين وإن كانت طوباوية إلى حد ما، لكنها صحيحة وأكاديمية . !
الوضع الطبيعي يجب أن يسير كما تحدث عنه أورويل، ولو أن صاحب الحانوت - نسيت اسمه - وأوبراين ما كانا مخبرين لنجحت الثورة ..
وهذا ما حصل في مصر وتونس، وسيحصل في بقية المجتمعات الشمولية ..
بوعي العامة وثورتهم ثم وعيهم مرة أخرى ..

Smiliar Books of "1984"